Saturday, November 15, 2014

Mood

Tuesday, September 23, 2014

راحة


و ما أجمل أن تنزل و تترك من لا يهتم 

Tuesday, September 9, 2014

أحلام سعيدة



إِن رُوْحِي مِن الْضَّرِيح تُنَاجِيْهَا وَعَيْنِي تَسِيْر إِثْر خُطَاهَا 
بروحي فتاة - عبد الرحمن محمد 

قليلة الأحلام أنا .. قلما تريد الأحلام مقابلتي .. دوما تشفق عليّ من التعلق بها .. لذلك تنازلت عن أحلام النوم لأحلام اليقظة التى لا يعرفها غيري .. تراودني فى كل مكان و أتوه بها و أتشبع بها .. عدا حلم سعيد واحد فقط لا أتذكر منه شيئا سوي أنني استيقظ سعيدة و أخر مشهد عالق بذهنى منه أنني فى حديقة مليئة بالزهور بجميع ألوان الكون و صوت شلال هادئ و موسيقى محببة و أرجوحة فى الوسط نزلت من عليها لأخرج خارج الحلم و البحر فى الخلفيه سعيد لأجلي .. هذا الحلم الوحيد الذي يجعل يومي سعيد .. فلدي قائمة بالأحلام المكررة التي لا أعرف لها أصلا و لا فصلا تراودني منذ طفولتي ولكنها أختفت حتى مع ذلك الحلم الجميل .. كأنني أفيق من حلمي وانا اقع من درجة سلم على حافة شباك فى دور عالي .. أنني أقود سيارة دون أن أعرف .. أو أنني أذهب لمدرستي عارية ولا ألحظ ولا من حولي .. أحلام سخيفة أفيق منها أنهج ولا أستطيع أن أسترد أنفاسي ... إلا ذلك الحلم الوردي المشع ترفا و دلالا .. أجلس اتصور ما هو الذي لا اتذكره فى الحلم ... أتذكر أنني فى مكان فيه كل شئ أحبه .. ولكن السعادة التى استيقظ بها ليست سهله لتحتضني طوال اليوم.. هل هو كان بالحلم ؟؟ من هو ؟؟ ذلك الرجل الذي يدعي حبي أم الذي رحل ؟؟ لا أفكر قليلا ، أنه هو الرجل الخفي الذي لا أعرفه حتى الآن .. دوما لا أفكر كيف سوف يكون شكله و لا  هيئته ولا شئ ؟ كل ما أفكر فيه كيف سنلتقي ؟!!!مرهقه الأحلام و اليقظه مع من هم مثلي ذو خيال خصب لأفتراض جميع السيناريوهات العذبة و الضبابية .. ولكن استوقف عقلي و حلمي قليلا و أتسال هل لو ظهر الرجل الخفي سوف يريحيني ؟؟ هل سيمنحني السعادة التى أريدها ؟؟ هل سوف يحتويني ؟؟ هل ستكون الحياة مختلفة ؟؟ لا أعتقد أنه سوف يكون بذلك الشكل الساذج !!!لا أعرف شئ حتى الآن سوي أنني أريد أن أستيقظ بروح بقايا حلمي ذا الورود و الموسيقي و البحر و النسيم و صوت الموج ونعومة سعادة تبقى لأخر النهار 

تمت  

Friday, July 25, 2014

أُنس


وكيف لي أن أنسي أجمل لحظات أنسي بك 

Monday, May 12, 2014

بريال فضة



منذ يومين وجدت لدي صديق لي على صفحته موقع ask يسأله عن نوع الشامبو .. ولكن بغض النظر عن كثافة شعر صديقي رد وقال الصابونة النابلسي .. وقتها تذكرت جدتي لأبي .. قدرية العزبي .. كما كنت أحب أسمها المميز و أن كانت دلالاته دلالة قوة بشكل ما .. المهم تذكرت ذلك اليوم الذي جلست بجوارها و كنا نرص الصابون فى غرفتها و قالت لي: احسن صابون للشعر النابلسي .. اصل مش اي حد يعرف يجيب الاصلي .. سألتها : والاصلي نعرفه ازاي ياستو .. ردت : جيبي ريال فضة و فى نص الصابون اغرسيه و بعدين لفيها .. لو لاقيتها خضرا و مزيته تبقى نابلسي اصلي .. اتذكر اننى بعدها جربتها ..
منذ قليل وجدت موضوعا عن فائدة القلل و المياه بها و هنا ظهرت جدتي مرة اخري وجدي لأبي ... كيف كان شراء القلق شئ مقدس .. القلة القناوي .. موجودة بركن البلكونة فى صينية الومنيوم و مغطاه بغطاء فخار أو فوطة مبللة ... جدي كان يحب دوما الشرب من القلة لا يحب سواها .. أما جدتي كانت تصف مدي نقاء ماء القلة وبرودتها الجميلة المحتملة
هنا وجدت كنزا لا يستهان به .. وهي كلام جدتي لأبي و جدي لأبي و جدتي لأمي .. وكيف انهم كانوا مثل ملح الحياة وبركته وكم افتقدهم بشدة فى تلك الحياة

Saturday, May 10, 2014

حكاية تمت


كان الحضن الدافئ لابنتها دوما يذكرها به .. رغم مرور عاما على الانفصال إلا أنها لم تنساه .. تحاول بقدر امكانها لا تتعامل معه الا للضرورة .. تعرف تماما تحوله عندما يري ابنتهما .. وايضا عندما يراها .. كان قبل رباطهما المقدس يقول : انتي الوحيدة اللى افتكر أني ابقى مطمن أنها تقدر تثبت اني عايش .. كانت لا تفهم كلمات .. حتى جاء يوم كان فى غير حالته الصامته و قال لها : انتي الوحيدة اللى افتكر انى ابقى مطمن انها تقدر تثبت أني عايش .. ردت : دايما بتقولي الكلمة دي و مش بفهمها .. يلتفت لها : ماأنتي الوحيدة اللى اتمنى اخلف منك وأني أخلف اصلا ده معناها انى حد عايش ليا وجود مش مجرد طيف عايش مش عارف ليه !! يومها أخذتها كلماته كأن مفاجأت متتالية تلقي فوق رأسها بسرعة .. أحست بكل المشاعر التي تتسارع وقتها .. كان صادقا جدا يومها لا مدعيا و لا مجاملا و لا شئ ليكسب ودها .. كانت مشاعره الحقيقة أكثر من اللازم ولكن بقى كما هو .. لم يتغير لاجلها لم يفعل شئ .. كان قدرته للذهاب لاهلها هي الشئ الوحيد الايجابي الذي فعله تجاهها .. كان يحبها بل يعشقها .. كانت له كل شئ جميل ولكنه لا يفعل شئ .. تغضب تثور تهدأ تسكت تختفي .. كانت استجابته مبهره لها ولمفهومها البسيط عن رد الفعل المناسب حتي عندما انفصلا . كانت لحظة فى منتهى الهدوء .. كانت بين أحضانه وقالت له : عايزة اطلق .. ابتعد عنها ونظر لها بهدوء : هتبقى مرتاحة ؟؟ هي : ايوه .. حاضر و التفت واشعل سيجارة و لم ينم يومها لحظة .. فعل كل ما يرضيها من اجراءات و تعوضيات كانت لا تريدها .. حتى فى فترة حملها لم يزعجها .. كان يرسل لها رسالة نصية كل عدة اسابيع يطمئن عليها و على صحتها .. حتى لحظة رؤية ابنته .. نظر لها وكأنه يلومها و الدموع بعينيه و ذهب لها وقبل جبينها و قال : شكرا أنك خلتيني عايش .... لذا فاصبح حضنها لابنتها كحضن لحبيب تركها راضيا 

تمت 

Saturday, May 3, 2014

لمسة


 الهواء يدخل بعنف .. يتغلغل بين اطراف شعرها المنسدل .. كأنه يعاقبها على تلك   الحرية التي اعطتها له . ولكن الهواء يضعف أمام وجنتيها الناعمتين .. تغمض عيناها  وتبتسم .. تهمس لنفسها : لا يعرف الناس من أنا ولكني أعرف .. تتسع ابتسامتها و الهواء يخترق رئتيها .. تتسأل ، كيف طاوعت قلبها و تركت عقلها فى ذلك الصندوق المعتق .. تفكر للحظة للهرب  ولكن النسيم يجبرها على الجلوس مغمضة العين 

فجأة شعرت بيد دافئة تلمس يدها .. بل تحتضنها .. لم تنتفض كعادتها اذا شعرت بأي اقتراب .. بل غمرها الدفء .. ابتسمت بهدوء و فتحت عيناها لتجده .. ارتبكت وحاولت بسحب يديها .. لم يسمح لها ..فقالت : لوسمحت .. فأبتسم وترك يدها ووضعها بجوار يدها ملاتمستين .. لم تكن على يقين انها ابتسامته سوف تكون مثل حلمها بالضبط .. لم يفعل شئ سوي أنه تاه فى ملامحها مبتسما ابتسامة هادئة واثقة ممتلئة رجولة و هدوء .. هتفضلي ساكته  كده .. ابتسم واشعر وكأن وجهي قطعة لهب 

يتحدث هو بهدوء و رزانة محببة .. لم استطع وقتها أن افكر فى شئ سوي : متى سوف يمسك يدي مرة اخري 

تمت 

Sunday, April 27, 2014

ضياع


دوما تتوقف الكلمات عن الخروج فى أشد وقت احتياجا للبوح .. أشعر بوحدة لا أستطيع أن أغيرها قط .. حياتي تمر جريا أمامي و لا أستطيع أن أفعل بها شئ .. لا استطيع اللحاق و لا استطيع الوقوف .. كل ما افعله الاستسلام مع التذمر القاتل دون أن يراني أحد 
كل ما بي غضب يغلي بداخلي و يأس و رغبة فى بكاء محموم .. أفكر حتما فى الموت و ماذا سوف يكون حالي .. ماذا سيفعل  بي ربي لا أعرف .. كل ما اعرف أن الله رحيم ويعطيني فرصا رائعة لا احسن استغلالها  .... الضياع كلمة مناسبة لي تماما .. ضياع فى  ساقية متحركة برتابة و فى أتجاه واحد .. ضياع أنك لا تعرف ماذا تريد من الحياة .. روتين قاتل .. النوم كهف هروب ممتاز ولكنه لم يدوم طويلا .. حتى رغبتي فى المجازفة معدومة .. اتذكرني من عشر سنوات .. كنت أخري .. ربما أبدو جامدة ولكن روحي كانت حرة متفائلة سعيدة ممتلئة بكل ما هو ممتع و أمل رغم الركود الحياتي .. كان لدي اشياءا كثيرة 

حتى أنت تقف و تراني من بعيد .. مستسلم لأقصي درجة ..  تحبني وتريديني ولكنك راقد تماما بجوار احلامك و خائف من المواجهة أنا و أنت أثنان و لسنا واحد .. أنا و أنت نعلم ذلك و لكننا دوما نخبي حقيقتنا فى جورب قديم معلق بقرب المدفأة كأنه هدية من هدايا العيد متحايلين بذلك بفكرة الحب .. كلانا يري النهاية ولكننا نخفي اعيننا ونحاول أن نعيش 

لا أعرف رغم كل الضغوط و النوافذ المظلمة حولي .. أراك ضوءا فى نافذة ربما لا تكون نافذتي 

تمت  

Thursday, April 17, 2014

TedxCairo 2014 .. لسه فيه ناس بتفكر

EQUILIBRIUM 
TedxCairo 2014 

بدأ مينا شنودة اليوم بشرح بسيط عن الفرح بين 
Balance & Equilibrium 
مينا قال بأشارة من ايديه ان 
balance يعنى كفتين متزنتين 
لكن Equilibrium 
يعنى اتزان ديناميكي .. يعنى كل قوة فوق و عالية قدامها اتزان تاني قوة تحت 
وده هو الاتزان الحياتي الطبيعي 
اتزان ديناميكي 


علاقتى بمنظمة تيد بدأت بفيديو قديم لسلم مترو فى بلد اجنبية - سلم متحرك و جنبه سلم عادي .. السلم العادي ناس جبت دوائر صوتيه و ركبتها و عملته بيانو .. عشان تشجع الناس تطلع السلم و تنزل عليه فتعزف  ومسجلين بكاميرا صغيرة ردود فعل الناس 
طبعا كانت وقتها فكرة مبهرة ليا و كان تقريبا الوقت 2008 تقريبا 

وكنت مش مبسوطة ان مفيش فى مصر حاجة زي كده وبدأت اتفرج على فيديوهات تيد على الاقل فيديو فى الاسبوع 
بعدها بسنة عرفت ان تيدكس كايرو وقدمت فيه و كنت المحظوظين القليلين اللى قبلت وللاسف حصل لي ظرف و مرحتش 
بس بعدها كل تيدكس بلحق اسجل فيه الحمد لله بروحه 

المرة دي تالت مرة لتيدكس كايرو احضر وحضرت السنة دي تيد للجامعه الامريكية 
المهم ندخل فى اليوم و تفاصيله 

مينا شنودة 
مينا اعرفه من كلامه السنة اللى فاتت من خلال كلمته عن قصة الولد المسلم وصاحبه الخيالي المسيحي و كان وقتها البلد فيها حالة شد و جذب فى موضوع المسلمين والاقباط و عجبنى ساعتها تناوله للقصة واشتريت كتابه - استجماتيزم فى المخ 
المهم أن السنة دي اعجبت بمينا كمقدم لليوم لسبب بسيط ان المقدم بيقدم معلومة مش مجرد مقدم دمه خفيف و لطيف 
مينا قدم حكايات جميلة فى الفواصل بين كلمات الضيوف و عجبتنى معظمها 

مينا كمان كان ليه كلمة فى النص وكان بيحكي فيها قصة (نويم) جارته العجوزة 
تأثر مينا كان عفوي و جميل و صادق .. و الحكاية وصلت رسايل كتير اهمها أن 
اللي بيعمل خير مبيروحش حتى لو هو شخصيا راح 


ده كان بداية اليوم برقص ايقاعي لعزت اسماعيل .. النوع ده من الرقص مش بيستهويني اوي و ان كان الموسيقي جميلة 


دكتور صلاح عرفة .. كان الموضوع بتاعه فى منتهى الجمال و التاثير وهو عن قرية البصايصة 
وازاي استعملوا الطاقة الشمسية و ازاي قدر يطوع الناس و الناس تجاوبت معاه عشان تستفيد 
وكان مبدأه 
انزلهم .. صاحبهم .. علمهم .. دربهم .. حبهم 
هتوصل للي انت عايزة 

عتابي : ان الموضوع قلب محاضرة شوية ، وكمان الدكتور صلاح تكلم عن تجربته كدكتور اكثر من المشروع 


أمل فهمي .. كانت بتتكلم عن قضية مهمة عن التحرش فى حملة امسك متحرش 
الاحصائيات اللى قدمتها كلها مهمة  و مؤثرة 
المفروض انها بتحفز الناس اللى زينا اننا نقف جنب اي بنت يحصل لها تحرش و منخلهاش تخاف 
لكن هي كان كلامها مقتضب فى الموضوع ده فى الاخر من خلال جملة تحفيزية مش اكتر 


أشرف خليل .. مش عارفة ليه لازم الكلمة بالانجليزي ؟؟ 
ملهاش منطق عندي غير أنه بيعبر احسن بالانجليزية 

المهم هو اتكلم بشكل ساخر عن نقطة مهمه فى المترو وهي ان الناس مش بتستنى اللى نازل ينزل الاول وبعدين يطلع هو وقعد يفند الاسباب .. الكلمة دي فعلا الوحيدة اللى موضوعها فكرني بكلمات تيد العالمية 
مختصرة وبتتكلم عن شئ بسيط بس ممكن نلفت النظر ليه 

عجبنى بس ليه انجليزي :) 


هالة القوصي .. فنانة بصرية 
موضوعها من أحلي و أهم المواضيع وبتتكلم فيه عن الارشيف التاريخي بالصور 
وعرضت صور كتير لمصر من الخارج فيها احداث جديدة و عمل فني ليها 
الموضوع كان يحتاج تنسيق اكتر لاظهار الفكرة بشكل اكبر ومؤثر 

الدكتور ماجد عثمان 
كان بيتكلم عن فوض المعلومات و ان مراكز المعلومات مهمة و المعوقات
 كان حيادي جدا فى عرض الاحصاءات و كان ده جميل فى حد ذاته 
راينا .. رغم ان الدخلة بتاعتها كانت شمال :) و مش مناسبة لينا إلا انها اتكلمت فى موضوع مهم اوي 
ان التكنولوجيا ممكن تفيدنا جدا بكبسة زر زى ما بيقولوا 
وكانت خلاصة كلامها انها ممكن بكبسة زر على الموبايل تلاقي رسالة جيالك بتقولك فيه حد على بعد 5 متر محتاج فصيلة دمك 
لما ينزل الفيديو هتفهموا رسالتها و خصوصا انها شرحت حاجة عن تجربة تعليمية فى فرنسا 
صوت قوي و مميز و العازفين كانوا محترفين لكن الاغاني و الاداء معجبونيش اوي 
اتمنى ان نسمة تركز على الاختيار اكتر و ان كان عجبنى صوتها 
و الفستان او الجلابية بمعنى اصح :) 
للأمانة .. أنا اصلا مكنش بيعجبنى برنامج وسام وطريقة تقديمه ليه .. ده عشان لو كان الرأي غير محايد 
لكن الفكرة اللى اتكلم عليها كويسة بس المشكلة انه اتكلم فى الكشري اكتر من اللازم لغاية لما الناس زهقت وبان عليها الملل 
كان ممكن وسام يخلط فكرته بالغرض منها زى خلطة الكشري بس المشكلة ان مخلطتش بسرعة 

امل حمادة من خلال 3 حكايات بسيطة اتكلمت ازاي الاحساس بالوطنية لما تبقى حاسس ان الحاجة دي ملكك من خلال حكاية العلم 
وازاي لازم تتعلم من وسط الناس مش من براهم 
امل حمادة اول كلمة الناس تنفعل معاها و تنبهر بيها و تخليني اسمع تصفيق الحاضرين زى مانا متعودة فى تيدكس 

من اجمل الفرق  اللى سمعتها :) 
اوبرا كارمن و اغنية صينية و اغنية الماني مصري 
صغيرين فى السن بس فى منتهى البراعة 
عجبنى الوان المزيكا اللى عرضوها وروحهم الحلوة 

النانو تكنولوجي بقالى اكتر من سنتين بسمع عنها و يعتبر الدكتور يحيي اسماعيل من ابرع الناس فيها 
لكن برضه الشرح الهادي اللى مش بينور فجأة ويشدك بيفقد الفكرة 
عجبنى الموضوع و ان كنت عايزه الدكتور يكون اكثر تفاعلا 


من افضل الحاجات ان كلمة ماهر القاضي جت ورا كلمة الدكتور يحيي اسماعيل 
لانه اتكلم عن تطبيق من تطبيقات النانو تكنولوجي 
شرحه جميل ومبسط و اتكلم عن عمل بطارية للموبايل مصنوعة من مادة تقدر تخليها مشحونة اكتر وقت ممكن 


احد طلقات مؤتمر تيدكس - المهندس طارق رخا 
اللى اتكلم ببساطة ان المفورض الانسان هو اللى يعيش مش الشوارع و العربيات و البيوت و كل حاجة حولنا الا الانسان 
الكلمة بتاعته كانت متميزة جدا و كان فعلا ملفت للانتباه .. له حضور قوي على المسرح 
ويخليك تفكر بعمق فى حاجات كتير 
وطبعا الدم يحن لاني معمارية زيه 
ببساطة تحس أن فيه حد شايل هم البلد دي و موجوع و متحمس 
الدكتور محمد زعزوع دكتور فى الدمرداش من كتر اللى شافه عرف مصيبة عدم التوعية الصحية وبدأ بالاطفال عشان اللى جاي يكون احسن من خلال قصص تلوين وفيلم كرتون فى سلسلة ( منتصر ينتصر)وهي مقاومة الامراض 
الدكتور زعزوع صنف من اكثر 30 شخض تاثيرا فى مجلة فوربس تحت 30 سنة 
وهو دعي الناس انها تشتغل معاه 

نوع من الفن ( لو اعتبر فن ) جديد و محبوتش 
طريقة القاء لكلمات شعرية بشكل تجريدي و موسيقا مزعجة و ان كانت الكلمات كويسة و المزيكا المزعجة بتعبر عن الوجع الخارج من الكلمات .. لكن للاسف معجبنيش و ان كان ابهر ناس تانية كتير بس الاهم انه حاجة جديدة 

ابراهيم صفوت مؤسس كايرو رانر 
منتهى العفوية والبراءة و الطيبة و الاحساس الجميل بالناس 
حكي قصته الشخصية من اول ما حب لغاية ما عمل كايرو رانر 
احلي ما فى الموضوع انه محكاش عن نجاحه بل حكي عن فشله و خرج منه ازاي 
وحكي عن مساندة ناس لي زي نبيلة اللى عملت حادثة وقررت انها لازم هتجري فى يوم من الايام و كانت حاضرة معانا 
من اكثر الكلمات تاثيرا و احساسا و جمالا بالنسبة لي 


الرجل الذي لم أكن اعرفه .. هاني المصري .. فنان خريج كليتي و ده كفيل انى احبه - الدم بيحن 
بقالى فترة بقرأ كلامه و سرده لذكرياته و مشواره 
عجبنى سرده الهادي و ملامحه الهادية و كأنه طفل طالع يحكي حكايته 
وفى الاخر جملته عن الامل ولما قريت كلمته بعد ما كتبها تاني فهمت ليه حسيت ان فيه حته ناقصة 
اكتر حاجة حيرتني (مشاركته الصهاينة على حد قوله فى فيلم امير مصر )سالت نفسي هو كان صح ولا غلط 
مع تفهمى لسببه وهو انه ميسبش مصر تتبهدل على ايدين غريبة فى فيلم عنها 
------------------------------------------------ 

بالنسبة لتيد و المقاطع الاكثر تاثيرا فيا لما اتعرضت فى اليوم وكانت ممتعه جدا 
اول مقطع 

عن الاكاذيب و االاكاذيب المطلوب لتكون متحدث فى تيد 
سبستيان بطريقة لطيفة عمل احصاء عن كل الكلمات و الاشياء المتكررة فى كل متحدثين تيدكس 
http://www.ted.com/talks/lies_damned_lies_and_statistics_about_tedtalks

المقطع التانى كان عن 
leadership 
من خلال مقطع لطيف لواحد لاسع رقص رقص هيستيري و الناس قلدته وورانا ازاي البنى ادم ممكن يبقى قيادي 
http://www.ted.com/talks/derek_sivers_how_to_start_a_movement 

المقطع التالت كان عن ازاي تربط جزمتك صح 
على فكرة المعلومة فيه كانت جديدة بالنسبة ليا وفعلا جربتها و من ساعتها رباط الكوتشي فعلا مبيفكش مع انه كان مغلبنى :)
http://www.ted.com/talks/terry_moore_how_to_tie_your_shoes 

المقطع الرابع عن 
سحر الحقيقة و الكذب والايباد من خلال قصة بيعرضها شخص عن طريق 3 موبايلات بطريقة ساحرة جدا 
http://www.ted.com/talks/marco_tempest_the_magic_of_truth_and_lies_on_ipods 

المقاطع الاربعة كانت من اكثر الاشياء توفيقا فى تيدكس كايرو اختيارا 
وان كانت بتحطك فى مقارنات غصب عنك 
اتمنى نوصل للمستوي ده من المقاطع 

------------------------------------------------------------------ 
السنة دي مجهود فريق تيدكس احسن بكتير من السنة اللى فاتت و ده ملحوظ 
الا ان موضوع الوقت و الاستراحات الطويلة ضيعت الاحساس ده 
نادين حافظ تستحق كل التقدير وفريقها 
-------------------------------------------------------
اهم ميزه يمكن انا محستهاش الا بعد تيدكس بيوم فكرة تعارف الناس على بعض و دي كانت من اهم ميزات اليوم الحقيقة 
انبسطت انى شفت متحدثين تيدكس السنين اللى فاتوا موجودين و حاضرين و مهتمين زى 
هشام الجمال - ياسمين الشاوي - هاني محفوظ - و غيرهم 

-------------------------------------------------- 
رغم ان تيد السنة دي مكنش مبهر زي السنين اللى قبل كده لكن لما راجعت تفاصيل المواضيع و المتحدثين انبسطت بتنوعه 
وان كنت لازلت شايفة ان لو كل متحدث اشتغل زيادة شوية على موضوعه كان العرض هيبقى مبهر 

------------------------------------------------------------
حاجة تانية .. فكرة ان الناس تلفت للتوازن الديناميكي او الحركي او ان التوازن مش كفتين ميزان قدام بعض 
لكن توازن حركتين فى ازمنة مختلفة شئ جميل جدا 
رغم انى محستوش يوم الايفينت الا انى بدأت استوعبه بعدها 

وكل تيدكس و انتم طيبين و احضر معاكم على طول 
:) :) :) 

Monday, April 14, 2014

حلم رمزي


كان الحلم بسيطا لدرجة متناهية .. برئ طاهر عفوي نقي .. لكنه ظل يتكرر و يتكرر و يتكرر حتي أصبحت الاضافات القاسية تزيد من شدة لهيبه .. وفي يوم أصبح أسود مفزع و تحول لكابوس 

تمت 

Friday, February 28, 2014

Eat , pray , love


Do you know what i felt when i woke up this morning ? Nothing . 
No Passion , no spark , no faith , no heat . Absolutely nothing . 

Eat , pray , love 

ُ

Wednesday, February 26, 2014

قصة قصيرة جدا



وعدك : خمس سنوات .. ونكون سويا 
مرت سبع سنوات .. ولم نتأكد بعد 
تمت